الجمعة، 5 سبتمبر، 2014

حوار حول السبب والنتيجة بين الفلسفة والدين والعلم (2)

س: 
----
لكل حدث في الحياة الواقعية مسبب، ولكل مسبب مسبب آخر يمكننا تفسيره منطقيا، ويمكننا التنبؤ بالاحداث المستقبلية في بعض الاحيان عن طريق توقع الأحداث بالشكل المتسلسل الذي اعتدنا عليه، والذي هو الاخر قابل ايضا للتغير نتيجة حدث منطقي! أين ترى قدرة الله في تسبيب الأسباب هنا ؟‏  

ج:
-----
لو كان الحدث (أ) هو سبب الحدث (ب) ... فإن (أ) كان من الممكن "منطقيًا" ألا يكون ليس سببًا لــ (ب) , لكن من جعله "واقعيًا" سببًا لـ (ب) هو الله عز وجل ...

س: 
----
عذرا لم تصلني فكرة إجابتك حتى الآن.. لا أعلم ربما قصور في فهمي او عدم وضوح في سؤالي على جميع الاحوال شكرا :)‏

ج:
-----
لا عليك, سأشرح لك وجهة نظري.
افترض اننا قلنا أن اشتعال النار هو سبب احتراق الورق. كان يمكن منطقيا - في كون موازي مثلا - أن لا يحترق الورق ان وُضِع في النار. هذه العلاقة السببية كان من الممكن ان لا تكون موجودة لو ان الله اراد ذلك. مثلا , في عدم احتراق ابراهيم عليه السلام بالنار. ماذا حدث؟ الله تعالى فك علاقة السببية حينها بين وجود ابراهيم في النار وبين احتراقه. كذلك من الممكن من الأصل - أو في كون مواز - ألا تكون هذه العلاقة قائمة أصلا. لذلك فوجود ما نسميه السبب والمُسَبَب شرط ضروري وليس كافي لحدوث المُسبب بعد السبب. لكن ما جعل الشرط كافيا هو أن الله ربط بينهما بهذه العلاقة . وهي أنه كلما حدث السبب حدث بعده المُسَبَب
-
ارجو ان اكون قد نجحت في توضيح وجهة نظري

س: 
----
ما قلته سليم لكنني لم أجد إثباتا له إلا في إطار المعجزات، هل لديك ما يدعم هذه الفكرة في الزمن الحالي ؟‏  
نعم, ميكانيكا الكم. http://cleardeepthinking.blogspot.com/2012/03/blog-post_18.html

ج:
-----
نتيجة تسخير الله الكون لنا ككائنات ماكروسكوبية فالأسباب كلاسيكيا تسبق المُسببَات , وكي يتضح أن الله هو مسبب الاسباب يجب أن تنفك هذه المُسَبَبات عن اسبابها مؤقتا كي نعلم أن "الأسباب" ليست في "حقيقتها" هي المُسَبِبة! لأنه لو كانت هذه حقيقتها لظلت دائمة , وهذا يحدث في حالتين: المعجزة, وميكانيكا الكم  
اما عن التعميم فهو موجود لكن باحتمالية قليلة جدا, لأن ميكانيكا الكم تنطبق على واقعنا الماكروسكوبي, لكن الفرق عن العالم الميكروسكوبي انه في العالم الميكروسكوبي الاحتمالية لانفكاك السبب عن المُسَبَب هو ان الاحتمالية اكبر فحسب. لكن لا يوجد فرق من حيث المبدأ.


والله أعلم

 سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

 اللهم لا تجعلني جسرًا يعبرُ الناسُ عليه إلى الجِنان ثم يُلقى بهِ في قعرِ النيران

 تنويه هام

 ما يُنشر في هذا الموقع هو مجرد آراء وأفكار شخصية للمؤلف ولا يُعتمد عليها في تفسير مقاصد الدين الإسلامي ولا القرءان الكريم

هناك تعليقان (2):

محمد يقول...

السلام عليكم
ارجوا السماح لي بالتواصل معكم ايها الاخ الكريم للضرورة
شكرا

whyname saywhy يقول...

أنت تصلح لترد على الملحدين